ألوان وظلال

“جزء من هذا الكلام حقيقة”، وجزء حقيقة أخرى لا أتذكرها، نوع من التلبس تختلط فيه الأوراق على الكاتب، يقولون للشاعر شيطان يمنحه الإبداع، وللكاتب كذلك حالات، إذا كنت تبحث عن الكلمة فلست كاتباً، الكلمة هي من تبحث عنك، سجل تراكمي من الأحداث يعاد تشكيله في حروف تزدحم لتخرج بحجم جنون الحياة من حولك.

بين المشارقة والمغاربة

قبل عدة أعوام كتبت أول كلماتي عن المغاربة، وقتها كنت أتكلم عن التسويق وصفات المسوقين، ووضعت تقييمي بناءً على مشاهداتي للمغاربة في سوق العمل واحتكاكي القريب والبعيد بالكثير منهم، وقلت وقتها ماملخصه أن المغربي يمتاز بهدوء وانفتاح على العالم، وهذا ساهم في بناء معرفة نوعية لدى المغاربة وثقافة تنعكس على سلوكهم. ووقتها لم ألاحظ -بل ولم أربط- هذا كله بطبيعة المالكية، وسمة الإمام مالك ومعاييره وشخصيته، وتأثير ذلك كله على المغربي.

حين انتهى الطوفان

ربما يكون من الغريب أن أخفي منطقيتي خلف أقنعة من العاطفة واللباقة..

اللباقة تقتضي تفهم المواقف ومجارات المحيط وهو أمر يصعب علي في بعض الأوقات..

لذلك أقلص حجم التعاملات في بعض الأمور..

واصطدم في بعضها..

وأحصد نجاحاتي واخفاقاتي من هذا وذاك..

بين الطلاسم والمواكب

* هكذا تدور الحكاية..

إيليا في منطقه وجبران في تبتله..

وبينهما يذوب القلب..

تساؤلات “الطلاسم” تدل على البحث..

تأملات “المواكب” تشير إلى البعد..

كوني خديجة

كوني خديجه

أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها صورة مثالية للمرأة..

فهي الزوجة المثالية.. والأم المثالية.. وامرأة الأعمال المثالية..

هي القلب الحنون والروح القوية الثابتة..

من هنا كانت هي العلامة التي تختار للقدوة..

خربشات الرحلة الجديدة.. القرار

122

القرار::

هل تقوم بما يُدين؟ لا، هل تقوم بما تُدانُ به؟ نعم.

مرعبة بعض التدوينات، لأن الكتابة في عالم ضبابي المعايير سيجعلك في موضع اتهام في كل وقت، ليس لأن ماتقوم به خطأ، ولكن لأنه تهمة أحياناً، وكلمة أحياناً توحي بالندرة أو البعض، ولكنها غير مقبولة في قاموس المعايير، قد تقدر الحالات النادرة في حكم خاص ولكنها لاتكون القانون السائد في الأحكام.

مساحة الذكريات

8209119616_05dee0bae5_z

قلت لزوجتي بأنه لايوجد ذلك الإنسان الذي نقول أننا لن نعيش بدونه، لن نستطيع الحياة من غيره، لانتصور كيف ستكون الأيام في حال غيابه، في الحقيقة مما يرعبني في تصور العلاقات هو معرفتي بأن العلاقات كلها يمكن أن تنتهي مهما بلغت قوتها.

ذلك لايعني الرغبة في العزلة أو قطع العلاقات بمن حولنا أو الندم على الارتباط، فغيابهم يترك أثراً متفاوتاً من حيث العمق والألم، ولكنها الواقعية التي تجعلني أستمر في حياتي ليقيني بأن الزمن لم يتوقف لحظة الفراق ولن يتوقف أوقات الحزن.

كل عام وأنتم بخير

العيد 2

وفـي الـعـيـد تـزهـر كـل الـحـروف..

وتـبـسم رغـم الـمـآسـي الشفاه..

فــيــكــفــيــك أنــك تـرجـع فـيـنـا..

حــنــيــنـا.. وحــبـاً لأقـصـى مداه..

(تصميم البطاقة: هنادي الصفيان)

Creative Commons License
كتاب آت by Abdullah Ali is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.
Permissions beyond the scope of this license may be available at www.aalsaad.com

عالم الظلال

8624483788_2693887619_z

صديقي المصور الفرنسي عالم من الظلال..

يحملني في لقطاته إلى الأرصفة والشوارع المظلمة المليئة بالهائمين..

معه أعيش في المدن بلا ألوان..

أراقب الملامح وأقرأ المشاعر..

هناك لارتوش ولا أقنعة..

تظهر الوجوه بصورتها الأصلية ممتلئة بتعبها وهمومها وقسوتها وصدقها..

فاجأني بعمق اللقطات..

توقعته مصوراً مراهقاً بكاميرته ولكنني قرأت قصص المجتمع وطبقاته وتشرده في صوره..

هذا رجل يحمل قيمة ويرسلها للآخرين من خلال صورة..

تعجبت كذلك من تجمع اللقطات أمامه..

وكأنه يحمل كاميرا في عينه جاهزة ليلتقط اللحظة..

لحظات ناطقة برغم جمودها وظلالها..

الأمر معه ليس صورة ليملأ بها ذاكرة كاميرا..

إنه رحال صامت في عالم ممزق مترابط من حوله..

يسير الكل فيه بلا لقاء..

بلا امتدادات ولا ارتباطات..

تكاد تشعر بشفافيتهم وبيدك تخترق صدورهم لتلامس ماخلفهم..

ايه يا صديقي..

رحلت معك كثيراً هذا المساء..

 

(الصورة بعدسة: Fer Montero)

Creative Commons License
كتاب آت by Abdullah Ali is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.
Permissions beyond the scope of this license may be available at www.aalsaad.com

حرف وفكرة

س

أتقلب في جذل بين الفكرة المميزة والحرف المعبر البليغ، ليس بالتكلف ولا بالتأويل والتقليد، بل بالإبداع الأصلي الذي يعطي دلالاته وله تأثيراته. فالفكرة عندي تتكون من عدة عناصر تماماً كالآلة، والربط بين المكونات بطريقة صحيحة يعطي آلة سليمة قادرة على العطاء، كما أن الأدوات التي نستخدمها في التركيب تمثل اللغة والتحليل والربط والاستنتاج، ومن شأن هذه أن تعطي شكلاً جمالياً يزيد من وضوح الفكرة وقبولها وانتشارها.

قد لايتخيل الكثير أثر الكلمة في نفسي، ماذا تفعل الكلمة بي، فالشعر جنوني، أذوب مع كلماته، كأن الأبيات سكاكين حادة تقص عظام صدري، تؤلمني الأبيات، تؤلمني طرباً، أبدو كالسكران، كالممسوس، أغيب عن كل شيء مع الشعر، تنتزعني الكلمة انتزاعاً، تحملني وتلقي بي بلا رحمة لترض عظامي وتسحقني، كأنني أصاب بتيار كهرباء يسري في جسدي فيربطني به، فلا أستطيع تخلصاً منه ولا يتوقف عن تعذيبي، ولو ترك الخيار لي لظللت مرتبطاً به أرفض أن يعتقني.

أشعر بالذئب في داخلي يركض مع الكلمة، يحوم حول نفسه في القفص الضيق بلا توقف، فإذا أمسكته عوى ألماً، يظل يحفر الأرض الخرسانية بأظافره حتى تدمي، أرحمه فأطلقه فيعود للركض والعواء، لايحركني مثل وقع الكلمة وصوت الرصاص، عذاب لذيذ هو الرحيل مع الحرف، فهم وشعور بالمعاني، الحرف قاتل يقيدني ويتفنن في تعذيبي، لا أدافع عن نفسي أمامه، بل أسلمه الأدوات بيدي ليعذبني كما يشاء، آه أيتها اللغة، آه أيتها العربية.

 

(تصميم الصورة: هنادي الصفيان)

Creative Commons License
كتاب آت by Abdullah Ali is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.
Permissions beyond the scope of this license may be available at www.aalsaad.com

صفحة 1 من 3123»