تغريدات مغربية

تغريدات مغربية

 

عبدالله السعد

هذه التغريدات التي نشرت في حسابي في تويتر وغيره.. جمعتها حباً للمغرب وأهله..

أنا والمطارات.. قصة حب جريحة.. انكسارات الغريب.. بين شوق يحييني وخوف يؤذيني وضعف يبعدني.. والحب أنت.. أنت الأمان إذا ما ضاقت السبل بإذن الله.

مضت فترة طويلة لم أشعر بالأنس في المطارات.. الرحلة مزدحمة متعبة.. لكن القلب ساكن.. فقط نسمات حنين تنقلني بين المحطات.

مرافقو الرحلة يمثلون عدة أنماط.. عدة جنسيات.. لكل مسافر سبب يدعوه للزيارة.. تجنبت الحديث مع أي منهم.. اكتفيت بابتسامة جافة.

“المسافر الظل” لم يشارك الصخب.. شعر بغربته عن المحيط فانزوى في زاوية المقهى.. جرأة البعض وفلسفتهم جعلته يختار الركن الأقصى.

هل ينام أم يبقى مستيقظاً ليرى الطريق.. وهل تختلف طرق السماء؟ تعود أن يراها مختلفة في الراحلين.. الآن هو يحلق في سماء أخرى.

مساحة الكرسي ليست كبيرة كفاية “لينام”.. سيحاول أن “ينام”.. لابد أن “ينام”.. ما هذا الترهل.. لاينبغي له ككاتب أن يكرر كلمة.

هذه نقطة بعيدة وصل إليها الإسلام.. أرتجف أمام المبدأ.. قوي يخترق الحدود والتضاريس.. يترك أثره في القلوب والرجال.

في مراكش كأنني في البوسنة.. تشبهها كثيراً.. على الأقل هذه مرئياتي بين الطريق والجامع والمطعم.

“الثوب الجريح” هو الثوب الذي تحمل وعثاء السفر.. مر بكل الظروف والمحطات.. يومين من المحطات والمشاوير.. تهانينا لقد فزت.

جميلة أنت يا مراكش.. امتداد التاريخ والأرض الطيبة لتاشفين.. بقيت أجوائك طيبة كطيب أصلك.. ومنك استمد الناس طيبتهم.

صومعة الكتيبة بساحة جامع الفناء في مراكش.. فرضت حد طوابق البناء في خمسة أدوار حتى لا يتعداها بناء.

هذه الثمرة لا تؤكل.. تستخدم لصناعة الزيتون والعطور وتطييب الطعام.. مع ذلك تنتج.. قم بدورك مهما كان بسيطاً.. عطائك يثري الفريق مهما كان.

في المغرب اجتمع الماضي بالمستقبل.. الأصالة والتطور.. تمشي في شوارعها تعانق تاريخها وتستنشق مستقبلها.. طيب أهلها يشعرك بالسعادة.

يا للجمال.. هذه جبال أطلس.. وحضور رائع من معظم مدن المغرب.

من أين أنت؟! من “كل مدن المغرب”.. هكذا كان لقائي الأول في مراكش.. مررت بكل قلب أطرق بابه ليحتويني.. كنت ممتلئاً شوقاً لكل شيء هنا.

برغم طول اللقاء لم أشعر بالتعب.. محاولات الترجمة المضحكة والابتسامة للهجات تنسي التعب.. شكرا للجميع حضور الروح الجميل.

الشخصية المغربية هادئة بسبب الحضارة.. رزينة بسبب المعرفة.. لبقة بسبب الخلطة.. ماشاء الله.

هذه سماء مراكش.. أترون.. حتى السحاب يصر على رسم هوية خاصة.. بلاد الجمال والتاريخ والأصالة.

سماء مراكش متميزة كأرضها.. نجومها كجبالها.. تلمع كأهلها.

أصارحكم؟! أنا آسف أنني لا أعرف تاريخ المغرب.. أعتذر لأنني لم أقرا سير رجاله.. يؤلمني جهلي بالمذهب المالكي.. سامحوني.

أعلمك سر سياحي في المغرب؟ كفالة اليتيم بأسرته تكلف ٣٠٠ ريال سعودي فقط.. تابعوا: “الجمعية المغربية لكفالة اليتيم”.. زر واكفل.

لم تشارك في صناعة التاريخ ارع أحفاده على الأقل.. ليكن لك لمسة في العالم الإسلامي.. إغاثة أو تعليم أو رعاية.. المهم أضف لبنة.

عرفت المغرب ابتداءً من أدب لم ينصفها.. عرض أسوأ مافيها.. حين زرتها رأيت جمالها.. من السهل وصف القبح لكن الجمال لايوصف.. الجمال يشاهد.

من تقصد في المغرب هو ماستجده.. تريد الخير ستجد القلوب الدافئة.. الجمال والتقدير والتاريخ والخير.. خطوة منك وخطوة منهم.

أخبركم شعوراً قاسياً؟! أن تقرر الرحيل عمن تحب خوفاً من أن يكون حبك ثقيلاً عليه.

إذا ضعف فيك الدين.. فالمروءة هي الشيء الذي يوجهك للخير بعد توفيق الله حين تشتد من حولك دواعي الشر.. أرأيت كيف أسلم حمزة!!.

ستلاحظ جودة التأسيس المعرفي عند أهل المغرب كذلك ستلاحظ المنطقية.. يبرز هذا الأمر المذهب المالكي.

ياليالي مراكش أي ألوان وهبك الله.. يا سماء المغرب هل تشبهين سماء العالم؟! سكينة ومدينة هادئة.. هنيئاً لمن وهبه الله إيماناً ورضاً.

وفتحت قاموس الحروف لعلني..

ألـقـى حروفاً بالمشاعـر تفصح..

فوجدت أربعة تـلـم بـفـرحـتـي..

بلد الـمـغـاربـة الجميلة تشرح..

من تأثيرات العلم في مساجد المغرب:

* الإصغاء وقت خطبة الجمعة.

* سد الثغرات والاستواء في الصف.

الأرض تنكر اقدام الغرباء.. وقلوب الناس ستغلق أبوابها دونهم.. وسيبقى وصف المهاجر ملاصقاً لسابع جيل من نسلهم.

إذا تغربت فقد حكمت على نفسك بالموت.. ستذكر كلامي.. لن تقبلك أرض بعد أرضك.. وحين تعود بعد سفرك ستكون الأرض قد نبذت جذورك.

إذا نبذتك الأرض فسيحملك السيل في طريقه.. سيلقي بك من مكان لآخر ولن تستقر بعد رحيلك.. ومن يرحمك سيرى فيك حطباً للتدفئة.

نقش الوطن في داخلك سيمحوه مرور قدميك سعياً وراء رزقك أو متابعة أسرتك أو مبدئك.. ستحن لمنزل الطين والحجر وقطيع الماعز المشمل.

قال لي صديقي المغربي ستترك فراغاً في قلوبنا.. قلت يا صديقي سأترككم وقلبي ممزق.. ستفتقدون واحداً وأفتقد أمةً.. المغرب أسرني بأرضه وبناسه.. بعبق تاريخه وجمال طبيعته.. بحفاوة أهله وكرمهم.. شكراً يا مراكش الحمراء.. قمت بواجب الضيافة نيابة عنهم.

يقولون في المغرب سحر.. نعم هي كذلك.. كلها سحر لأنها تعطي كل إنسان مايتمنى.. ستسحرك بما أنت أهله.

تعرفون أخطر شيء في زيارة المغرب؟!.. لكثرة مالقيت من الترحيب أصبحت أخشى التفكير فيها.. أخاف أن أخطئ عليهم أو أقصر فأخسرهم.. شعور مؤلم.

عبارتي التي قلتها في المغرب: “ستسحرك بما أنت أهله”.. حركت الكثير.. هذه القاعدة تنطبق على كل مكان.. صحيح.. كتبتها بعد تفكير وتأمل.. من زرتهم أعطوا انطباعاً عن جمال المغرب.. في المغرب “سترى نفسك”

المغرب بلد استضافة ونصرة.. يكرمون ضيفهم ويواسون ضعيفهم.. كونوا بخير.

الكلام الطيب يظل كلام.. لكن أفعال أهل المغرب كانت أكبر من كلامي.. شكراً لكل شيء.

يا سادة يا كرام.. أعلن وبكل سعادة.. بأنني أحب المغرب من طنجة إلى الكويرة.

في الطائرة.. لاشي حولي سوى أنوار المدرج وكابينة الركاب.. وأوجهاً مختلطة من عدة جنسيات.. افتقدت بريق مراكش.. كونوا بخير.

لو كنت سأكتب رواية فستكون عن المغرب الشخصيات والأحداث والأماكن والمشاعر والأزمنة.. كلها تحققت فيها.

مشكلة المغرب أن القصة القصيرة لاتشبعه.. ستظل تروي وتروي لأجيال متعددة.. هنا صرح حضاري مستقل ومليء بالمعطيات والقيم.

بصراحة المغرب حب.. كل مدنها جمال.. ومن التقيت بهم لاتصفهم الكلمات.

ولو عـلـمـت بـحـالـي بـعـد رحـلـتنا..

بـكـيـت شـوقـاً وتـحـنـانـاً لـمـا أجد..

نقشت في القلب رسـمـاً لايفارقه..

تمضي الدهور ويبقى النقش متقد..

سأصارحكم يا أهل المغرب.. المغرب الآن تشبه السعودية قبل قرابة الثلاثة عقود.. ما أخافه عليكم أمرين:

* غزواً تغريبياً يبعدكم عن الأصالة.

* غزواً فكرياً يبعدكم عن الدين ويشوه معالمه.

فستذكرون ما أقول لكم.. لذلك احرصوا من الآن على مشاريع نوعية تبقي لكم الأصالة الفكرية والحضارية..

ركزوا على الجوهر ولا تغرنكم الملامح الجانبية.

حين تكلمت عن المغرب فوجئ الكثير.. بعض من سافر خالفني الرأي.. لا بأس فهو لايمتلك عيني ولا قلبي.. هو رأى مايريد ولم يرَ المغرب التي رأيت.

نقاشات رحلتي الى المغرب لم تنتهِ.. يقولون: بالغت!!؟ قلت: بالعكس، قصرت.. يقولون: غيرك سافر ولم ير مارايت.. قلت: لم ير بعيني.

بعد رحلتي إلى المغرب قررت ألا أقبل تقديم دورة تدريبية مالم يكن الحضور بمستوى الحضور المغربي.. ميزهم الجدية والتخصصات والعملية.

في المغرب رأيت غنىً زاهداً، فقراً راقياً.. ذكرني بطفولة لم يعشها الكثير.. القلوب الراضية والأرواح الراقية.. تألف وتؤلف حب أصيل.

يا لقلبي كيف يبكي نبضه..

أهدر البعض وأهدى بعضه..

كم يلوموني وقلبي مغربي..

هل يلام الصب يهدي نبضه..

عجيب!! والمغرب قلب وروح.. كل تفاصيله جميلة.. المغرب أصالة وجمال.. وحبي له يزداد.

 

برنامج العمل الاجتماعي بين عفوية الممارسة ورهانات الجودة

 

رخصة المشاع الابداعي
هذا المُصنَّف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نسب المصنف – غير تجاري 4.0 دولي.

بين يوم ولادتي وحياتي الحالية أحداث كثيرة.. ماسأدونه هنا بإذن الله يمثل قطعاً من البزل.. ومجموع القطع يصور سيرتي الذاتية..

اترك تعليقاً