حين انتهى الطوفان

ربما يكون من الغريب أن أخفي منطقيتي خلف أقنعة من العاطفة واللباقة..

اللباقة تقتضي تفهم المواقف ومجارات المحيط وهو أمر يصعب علي في بعض الأوقات..

لذلك أقلص حجم التعاملات في بعض الأمور..

واصطدم في بعضها..

وأحصد نجاحاتي واخفاقاتي من هذا وذاك..

 

الهجمة التي تعرض لها حسابي بدأت قبل أيام من موعد تنفيذها..

حجم الاضافات والصداقات المتدفق على الشبكة الاجتماعية أذهلني..

لكنني طمعت ووجدت فيه فرصة لدراسة السلوك الإنساني والتعرف على طبائع البشر..

 

ميزت المحترمين والباعة والمتسولين والمتحرشين..

حساباتهم وكلامهم يروي قصتهم..

لكنني لم أميز اللصوص وهم الأكثر نجاحاً والأطول صبراً..

ولأن بياناتي متاحة فقد كان من السهل الحصول على مايحتاجونه..

اضافة إلى جهلي بالأبعاد التقنية التي يعملون عليها..

 

المؤلم في الموضوع هو جنسية المخترق..

ولا أنتظر شخصاً يأتي ليوضح لي أن في كل أمة أشرار..

الموضوع ليس خير وشر..

الموضوع مواهب وجذور..

شباب وطاقات لم يتم احتوائها تتحول إلى مشاريع اجرامية..

كل خوفي وقلقي كان على النخبة الرائعة المتوقع استجابتها للرسالة لأنها مني..

 

أعادني الموقف لنفسي قليلاً..

بعض العلاقات زائدة تثقلنا..

يثقلنا من يشجعنا عليها بحجة المصلحة والخير..

تتهاوى قوانا على أبواب هجمات أشد فتكاً من لصوص البيانات..

لصوص الأفكار والأعراض..

وبدأت ارسم القرارات التي ساتخذها بعد تصحيح المشكلة وعودة الحساب بإذن الله..

 

من تعامل معنا عن قرب قال عنا “طيبين”..

وكذلك أهل الحيلة واللصوصية يعرفون أننا “طيبين”..

لذلك لايواجهوننا بالقوة لأنهم يعلمون أننا سنواجه..

لكن جلودهم تأخذ طابع الليونة والحاجة ويحركون مشاعر العطف والكرم فينا..

وبودي لو يحركون مشاعر المروءة والدين فيهم وأنا أعلم أنها موجودة..

 

الصورة بعدسة: Gratisography

 

رخصة المشاع الابداعي
هذا المُصنَّف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نسب المصنف – غير تجاري 4.0 دولي.

بين يوم ولادتي وحياتي الحالية أحداث كثيرة.. ماسأدونه هنا بإذن الله يمثل قطعاً من البزل.. ومجموع القطع يصور سيرتي الذاتية..

اترك تعليقاً