وهم الاستقرار

09/08/2012م

منزل أنسابي (الملحق).. الساعة 08:00 صباحاً

أسير في بعض الأوقات في الشوارع الخالية إلا من جرائد قديمة ملقاة بإهمال يعبث بها الهواء.. تثير حركتها قشعريرة في جسدي، وأضم يديّ محاولاً جلب الدفء في ليالي الشتاء الجبلية.. هكذا كنت في طفولتي.. وحين كبرت ارتحلت كثيراً، فلم يبق بحر أو جبل أو صحراء إلا ومررت به إما مقيماً أو عابر سبيل.