الغجري

d

12/05/2012م

المنزل (الصالة).. الساعة 02:20 مساء

رأيت الغجر مراراً، في البداية رأيتهم بدون صوت، وكان الصوت الوحيد الذي سمعته حديث الناس عنهم، هل رأيت هؤلاء؟ هل تعرف عاداتهم؟ ثم رأيتهم فلم أفهم منهم شيئاً، ولم أتعامل معهم لأحكم عليهم لأنني نفرت من الاحتكاك بهم.

في البلاد العربية كان الغجر ذوي بشرة بيضاء، وشعر أشقر، وجمال لم أستطع تكوين ملامحه لأنني لم أشاهد واحداً من أولادهم عن قرب، أو تأملت صورة لأحدى بناتهم.

قبور الياسمين

grave

أخي.. أسمع صوت قلبي وهو ينبض، كأنه يقول لي انتبه لا تكتب.. صوت المطر في الخارج يصلني ضعيفاً.. ربما لانشغالي بك.. الليل ووحشته وأصوات الذئاب بعيدة في الغابات.. وأنا وشمعتي ننتظر مجيئك.

على الضوء الأصفر الباهت المتراقص أتذكرك.. تأخرت كثيراً.. انتظرتك اليوم كما هي عادتي في كل يوم.. ولما جاء الليل بقيت ككل ليلة أراقب الشمعة وأنتظرك.

يقولون إن الإنسان إذا دنا أجله تمر عليه الذكريات كومضات.. أنا أتذكر الليلة فهل سأموت؟

رسالة إلى مهند.. قصة رحلة

14859224400_d2236909d9_z

15/9/2011م

شقة جاري (الصالة).. الساعة 12:30 مساءً

 

يسألونني عنك يا مهند.. من تكون؟..

قلت لهم رفيق درب.. غريب مثلي.. يشعر بنبضي وتمتد عروقه في جسدي.. جمعنا المبدأ.. الغربة.. الحزن.. الشوق.. الحب.. حر من الأحرار.. أصمتته الأيام، وليس أول من صمت.. دار بيني وبينه حوار ولم يسجل ولم تحفظ منه نسخة.. والا كنتم ستقرؤؤن الألم وتسمعون صراخ الشوق في الحروف الصامتة..

ثلاثة شروط

مطار

20/8/2011م

منزل أمي (الغرفة الصغيرة).. الساعة 5:20 فجراً

صباح الخير.. مساء الخير.. لافرق، فالأوقات تتشابه.. صولات النهار يقابلها جولات الليل، بين العمل والعمل تدور عجلة حياتنا، تستهلك دون أن نشعر وفجأة تنكسر فنقع، في قيامنا وسقوطنا ودوران العجلة نمر بالعديد لنلقي عليهم التحية، سواء شعرنا بذلك أم لا، استشعرناه أم لا.

لماذا المطار؟!!..

SONY DSC

10/8/2011م

المطار (صالة المغادرة).. الساعة 4:30 فجراً

بعض الناس يتحرك في الأمكنة العامة بدون حياء، لاأدري أي متعة يجد، ولكن قطعاً لن أكون مثله في يوم من الأيام، صحيح أنني قد أنطلق في بعض الأوقات ولكن أظل محافظاً على الآداب العامة.

وتبقى المطارات وصالات الانتظار هي المكان الأكثر سكينة بالنسبة لي، الضوضاء هنا مختلطة، كلمة عربية تتخلل كلمات جاراتي الهنديات، وصوت النافورة يشد من أعصابي فلا أفكر في الاسترخاء، أنظر لانعكاس وجهي في المرآة أمامي، تلمع من خلفها بين لحظة وأخرى أنوار السيارة في مدرج الإقلاع، ها أنا أعود لمنزلي مرة أخرى، أعود كالطائر لاأحمل سوى جناحي، هذه المرة فوق الجناح حقيبة المحمول بدلاً من حقيبتي الخضراء، ومنزلي هذه المرة ليس سوى المطار.