البحار

17/05/2012م المنزل (الصالة).. الساعة 02:20 مساءً تمنيت أن أكون بحاراً هذه الليلة.. صحيح أن هذا مخالف تماماً لتوجهاتي وبعدي عن البحر، ولكنه يحقق لي جانباً آخر مما أريد.. الصراع مع الطبيعة لايمثل مشكلة، سأتحمل الحر والبرد، الرمال والأمواج، وسيكون هذا أسهل من تحمل البشر..