محطات

10346704_10201833581232925_646251643_n

كان علي أن أرحل سريعاً.. فهناك سفر طويل أمامي.. بقيت في المطار وحيداً.. فكرت أن أعطي الرجل بعض المال.. عرفت أن هذه أساليب الكثير منهم.. بدأت أفكر في الطريق الذي سأسير فيه هذه المرة.. كنت أتوقع أن أكون مراقباً فحاولت ألا يظهر على وجهي شئ.

عاد إلي الرجل وقد ختم جوازي بختم الخروج.

–        يمكنك الرحيل.

–        أشكرك.

–        ولكن …

نظرنا لبعضنا ودام صمتنا لبضعة لحظات.. أخذت حقيبتي الصغيرة من الطاولة وضعتها على كتفي.. ابتسمت له بهدوء.. ألقيت عليه التحية وأسرعت للحاق بالطائرة.

أصبحت الآن أعرف أين أنزل.. توجهت لفندق متواضع.. صغير ولكن نظيف. نظيف من كل النواحي.. حتى النواحي التي لا أريدها..

بدأت في دراسة وضعي بعمق.. كنت قد أعددت خطة سير مصغرة والآن علي النظر في هذه الخطة بناءً على المعطيات التي أمامي.. أريد التحرك لمكان جديد.. كيف أصل ومن سيساعدني.. بدأت أعتمد على المافيا كثيراً.. هي ضربة حظ، ربما أصل وربما أقتل على يدهم.. ولكن رأيت أنها أسلم طريقة..

كانت الرحلة هذه المرة صعبة للغاية.. رأيت في الرحلة رجالاً خمنت أنهم عرب، بدا لي أنهم تجار لم أحاول التحدث معهم.. ولم أخرج أي كتاب أو مجلة للمطالعة.. حرصت على ألا يعرفوا أنني عربي، وفكرت في الاستفادة منهم.

مررنا على عدة مطارات.. ووصلنا للمحطة الأخيرة.. تحرك الرجال، وتحركت خلفهم ببطء.. كانت مخاطرة مضحكة ولكن أردت أن أجربها.. المضطر يركب الصعاب. وكما توقعت.. هناك من سينتظر هذه المجموعة.. كنت أريد أن أصل لفندق أرتاح فيه ومن هناك سأتدبر أمري..

في الخارج توقفت سيارة ومعها سائق لأخذ هؤلاء الرجال.. كنت قريباً منهم اقترب مني السائق أراد أن يأخذ الحقيبة ابتسمت له ومددتها برفق وشكرته.. كدت أن أضحك ولكن خشيت أن ألفت النظر.. طوال الطريق لم يتحدث أحد.. عرفت أن المجموعة ليست مرتبطة ولكن اجتمعت لمناسبة معينة.

وصلت المدينة.. كانت كبيرة أخذت حقيبتي وبهدوء خرجت من بينهم وبدأت أسير وحيداً.

 

قبور الياسمين

(الحلقة السابقة: قافلة رجل ومطارات> يتبع > الحلقة التالية: الجبال)

(تصميم الصورة: هنادي الصفيان)

Creative Commons License
كتاب آت by Abdullah Ali is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.
Permissions beyond the scope of this license may be available at www.aalsaad.com

نُشر بواسطة عبدالله السعد

بين يوم ولادتي وحياتي الحالية أحداث كثيرة.. ماسأدونه هنا بإذن الله يمثل قطعاً من البزل.. ومجموع القطع يصور سيرتي الذاتية..

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.