لا تسألي

 

هذا الطريق يمزق القلب الحنون..

لا تسألي يا غادتي..

عن دمعتي..

وعن انتحار مشاعري..

فلقد مَضَيْتِ..

وقد بقيتُ..

وقد بكت كل العيون..

لا تسألي..

كيف الأكف تمزقت..

كيف الطريق تباعدت..

كيف المحبة أصبحت..

سفراً.. وصورة رحلة..

لا تسألي..

عن ذنب قلبينا..

فقد صدر القرار بحقها..

وعلى المدينة علقت..

صور لنا ولطفلنا..

تلك البراءة قد ذوت..

وعلى انكسار شفاهنا..

رسموا ملامح غيرنا..

لا تسألي..

فقلوب أخوتنا غدت..

نص القرار..

نسجوا الحبال وأحكموا..

حولي الحصار..

سنوا مدى الآلام..

في وضح النهار..

لا تسألي الأحياء واستجدي القبور..

تلك الشواخص قد بكت موت الزهور..

الطير غاب نشيده..

والنهر ظل طريقه..

وعلى مدى الأكفان..

تاريخ الشرور..

عيشي بضوء الفجر..

وانتظري الرحيل..

واروي الزهور..

بدمعة الصبح الكليل..

فإذا قضيتُ فزغردي..

فالحر لا يرضى بأن..

يمسي ذليل..

 

(الصورة بعدسة: أسيل الغنام)

نُشر بواسطة عبدالله السعد

بين يوم ولادتي وحياتي الحالية أحداث كثيرة.. ماسأدونه هنا بإذن الله يمثل قطعاً من البزل.. ومجموع القطع يصور سيرتي الذاتية..

انضم إلى المحادثة

4 تعليقات

  1. ..

    عيشي بضوء الفجر ..
    وانتظري الرحيل !!
    واروي الزهور ..
    بدمعة الصبح الكليل !!
    فإذا قضيتُ فزغردي ..
    فالحر لا يرضى بأن ..
    يمسي ذليل !!

    رقيقة جداً .. خنقتني العبرة وأنا أقرأها !!
    لا فض فوكـ أستاذ ~

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.