المغناطيس

 الألوان تعرِّف ولا تغيّر، الحقائق والأدلة نضعها ونميّز بينها بعلامات وألوان، هذه هي الفكرة ببساطة، ولكن الألوان لاتغيّر المواصفات، لاتعطي شيئاً جديداً، لو كان التغيير سهلاً لكان الإنسان ألف إنسان، كلما تعثر في مرحلة من حياته أبدل نفسه بأخرى. المغناطيس بأقطابه أوضح مثال على ذلك، فأقطابه ليست حمراء ولا زرقاء، ولكنها موجبة وسالبة، اللون يدل […]

كان سراب

قبل ساعات رحل خالي (رحمه الله ورحم أبي وجدتي وموتانا) بعد غيبوبة استمرت لشهرين.. طوى برحيله عمراً من الغربة لم يعرف الاستقرار.. غصن ولد مقطوعاً وعاش حياة أشد انقطاعاً.. وهذه المرثية هي معارضة لمرثية كتبتها شقيقتي حفظها الله.. وهي شاعرة أفصح مني لساناً..

حديث الحقائب

سمعت جلبة شديدة وتعالى صراخ الصغار.. ثم فتح باب السندرة القديمة وألقيت حقيبة، وأغلق الباب بقوة وساد الصمت ثانية. كانت السندرة القديمة تمثل مخزناً لهذه المنازل النصف قروية.. وباستثناء كوة صغيرة مرتفعة لم تكن ترى النور إلا في مرات محددة من السنة، تمثل الفترات التي تهتم فيها الأسرة بتنظيف المكان وبالتخلص من بعض الأشياء القديمة […]

السنجاب

هناك تشابه بصورة من الصور، بيننا وبين بعض الحيوانات الأليفة التي نسمع عنها وربما رباها البعض منا. ولنأخذ مثلاً على ذلك السنجاب، حيوان جميل يعيش في الغابات، ولأن الجزيرة صحراوية فهي لاتمثل الموطن المناسب له، مع أنني قد اقتنيت واحداً وكنت أشعر بالتميز لأجواء الخيال التي أضافها إلى منطقتي الفكرية. القفص الصغير الذي هيأته له […]

لايعلمون

لا يعلمون.. بما يدور بخاطري.. لا يشعرون.. بنبض صوتك داخلي.. لا يدركون.. بأن كل قصيدة.. هي ترجمات مشاعري.. وأن كل سعادتي.. تبكي رحيل سعادتي.. وأن فجري حالك وأن ليلي قاتلي.. يا أنت.. يا صوت المبادئ راعد.. يا كف حب صادق.. يا بسمة القلب النقي.. هل تقبلي!! مني جميع خواطري؟ (الصورة بعدسة: إياس السحيم)

عن انتصارك دافعي

  وتـقـول لاتـنـكـر فـلـسـتَ بـخـادعي … إنـي رأيـتـك حـاضـناً لمـشاعري أغـضـيـت طـرفـي وابـتسمت مودعاً … شوقاً يصارع.. يستبيح مدامعي وهـل الـحـنـان جـريـمة في عصرنا؟ … رفـقـاً بـقـلبٍ قـد أثـار مـواجـعـي فـي صـدري الأشـواق نـبـض أحـبـة … جـمّـعـتـها ورويـت قصـة خـاشع أبـصرتكم فـي الـبـيـد يـضـربـها العنا … وسمـعت صوتاً هادئاً بمسامعي فـحـمـلت في قلبي الحنين وصغته […]

الأمل القاتل

 لأنني إنسان منطقي فأنا غالباً أحكم على الشيء من خلال المعطيات، وأتبنى كثيراً ضرورة وجود معايير يمكن التعامل معها في الأفعال. حيت أقرأ كتاباً يعجبني فغالباً سأبحث عن الكاتب، سأقرأ سيرته الذاتية، أحلل فكره من خلال مجموعة أطروحات وكتب وكتابات أخرى في نفس المجال أو غيره، المهم أنني سأقرأ الإنسان. ثم أضع الكلام في المواضع […]

الطبيعة القاتلة

أعشق الريف، لا أميل للمدن، وحتى في حبي للمدينة أحب مستوى معينٍ من الرفاهية والخدمات، لأن رحلتي عكسية، الأصل عندي هو الريف، الهدوء والطبيعة، كل التضاريس تأسرني، مهما بلغت قسوتها أو سمّيتها، يتساوى عندي البركان بغازاته، والبحر بأمواجه، والصحراء برمالها، والجبال بصخورها ووديانها. المرأة عندي عالم من الطبيعة، تحتوي كل التضاريس، وتمتد على طول الزمان […]

الإمامة

1/7/2011م المنزل (غرفة النوم).. الساعة 6:55 مساءاً لو فهمنا أبعاد “إنما وضع الإمام ليؤتم به” لتعلمنا الكثير من سلوكيات القائد والأتباع.. يختار الإمام ابتداءً وفق معايير واضحة، ويندر أن توكل الأمور في الإدارة بهذه الدقة والوضوح إلا في المنشآت الكبيرة ذات السياسات واللوائح المتقدمة. والإمام مرجع لجماعته، فهو خطيبهم، وناصحهم، وحلال مشاكلهم الأسرية والتربوية، يجمع […]

دواة الحبر

دواة الحبر يا أمي.. قصاصاتي.. وكل قصائدي الحبلى بآهاتي.. وكل مشاعري تبكي.. وتدميها جراحاتي.. هناك الليل يا أمي.. هناك الأنجم الغراء.. تاهت في مسافاتي.. وذاك البلبل الشادي.. يغرد من عذاباتي.. سلي تلك الجمادات.. سلي الأحجار..  والأشجار.. عن قلبي وأناتي.. سليهم إنهم صدق.. فكم لبوا ندءآتي.. ولا تأسي على قلبي.. نبا عن عالم الذات.. أيا أماه.. […]